الحياة ليست عادلة، فلتعود نفسك على ذلك.

في المدرسة يعلمونك الدرس ثم يختبرونك, اما الحياة فتختبرك ثم تعلمك الدرس

قد تقصر الحياة وقد تطول , فكل شيء مرهون بالطريقة التي نحياها بها …

اصرخ لتعلم أنك ما زلتَ حيّاً وحيّاً وأن الحياة على هذه الأرض ممكنة

الحياة منفى قصير

ليس المهم أن تعيش بل أن تعيش جيدا

يجب أن تحب الحياة و تعرف كيف تموت

أنا أعشق المصعد، لا أستعمله بدافع الكسل و انما من أجل التأمل، تضع اصبعك على الزر دون أي جهد ، تصعد الى الأعلى أو تنزل الى الأسفل، قد يتعطل و انت قابع فيه ، انه كالحياة تماما لا يخلو من العطب ، تارة أنت في الأعلى و تارة أنت في الأسفل

إن الحياة تبدو لي أقصر من أن تُنفق في تنمية البغضاء, وتسجيل الأخطاء.

الحياة أمانة يعهد لك بها لايحق لك يوم تُسترد منك أن تحتج لأنها في الحقيقة ليست ملكك

و إنما سر الحياة هو أن تبذل فى سبيل غاية

لو كان الموت يصنع شيئاً لوقف مد الحياة! ولكنه قوة ضئيلة حسيرة بجانب قوى الحياة الزاخرة الطافرة الغامرة! من قوة الله الحي تنبثق الحياة وتنداح

أريد من الطالب أن يظهر اهتماما و رغبة في البحث عن الجواب. أنتم تريدون أجوبة جاهزة و الحياة ليست هكذا

الحياة ليست شيئاً آخر غير شعور الإنسان بالحياة . جَرِّدْ أي إنسان من الشعور بحياته تجرده من الحياة ذاتها في معناها الحقيقي

إن الأمة التي يعرف رجالها كيف يموتون هي الأمة الجديرة بالحياة

عندما نعيش لذواتنا فحسب، تبدو لنا الحياة قصيرة ضئيلة، تبدأ من حيث بدأنا نعي، وتنتهي بانتها� عمرنا المحدود /أما عندما نعيش لغيرنا، أي عندما نعيش لفكرة، فإن الحياة تبدو طويلة عميقة، تبدأ من حيث بدأت الإنسانية، وتمتد بعد مفارقتنا لوجه هذه الأرض

ستتعلم الكثير من دروس الحياة، إذا لاحظت أن رجال الإطفاء لا يكافحون النار بالنار

الدين هو البوصلة التي تساعد الإنسان على الحفاظ على اتجاهاته السليمة في هذه الحياة، وتحول بينه وبين الهيام على وجهه دون هدف، مما قد يعرضه إلى السقوط في براثن الشر

لا يغرنك إرتقاء السهل، إذا كان المنحدر وعراً

وليست الحياة بعدد السنين ولكنها بعدد المشاعر … لأن الحياة ليست شيئا آخر غير شعور الإنسان بالحياة

لماذا يبكي الشيخ على شبابه ولا يضحك الشاب لصباه؟

إننا نعيش لأنفسنا حياة مضاعفة، حينما نعيش للآخرين، وبقدر ما نضاعف إحساسنا بالآخرين نضاعف إحساسنا بحياتنا، ونضاعف هذه الحياة ذاتها في النهاية

وهي رغم كل ذلك الحياة, ونحن مطالبون أن نحياها كما هي

لقد تعلمنا في المدرسة ونحن صغار أن السنبلة /الفارغة ترفع رأسها في الحقل، /وأن الممتلئة بالقمح تخفضه، فلا يتواضع إلا كبير، /ولا يتكبر إلا حقير

إذا أردت أن تصمد للحياة فلا تأخذها على أنها مأساة

تَصْفُو الحَياةُ لجَاهِلٍ أوْ غافِلٍ عَمّا مَضَى فيها وَمَا يُتَوَقّعُ /وَلمَنْ يُغالِطُ في الحَقائِقِ نفسَهُ وَيَسومُها طَلَبَ المُحالِ

و الناس همهم الحياة ولا أرى … طول الحياة يزيد غير خبال /و إذا افتقرت إلى الذخائر لم تجد ذخرا يكون كصالح الأعمال

ولو أن الحياةَ تَبْقَىْ لحيٍ … لعدَدنا أضَلَّنا الشُّجعانا – /وإِذا لم يكنْ من الموتِ بدٌ … فمن العجزِ أن تموتَ جبانا

تعستْ /هذه الحياةُ فما يسع … دُ فيها إِلا الجهولُ ويرتعُ /هي الدنيا في كلِّ يوم ترينا … من جديدِ الآلامِ ما هو أوجعُ

إِن الحياةَ كجنةٍ قد أقفلَتْ … مفتاحَها الأوصابُ والأنصابُ – /من يجتهدْ يبلغْ ومن يصبرْ يصلْ … وينلْه بعد بلوغِه الترحابُ

لا /تسلُني عن اللياليْ الخوالي … وأجرْني من الليالي البواقي

فالعيشٌ نُومٌ والمنيةُ يقظةٌ … والمرء ُ بينَهما خيالٌ سارِ

لا ريب في أن الحياةَ ثمينةٌ … لكنَّ نفسَكَ من حياتِكَ أثمنُ

الحياة رواية جميلة عليك قراءتها حتى النهاية لاتتوقف أبدا عند سطر حزين قد تكون النهاية جميلة

وللموتُ خيرٌ للفتى من حياتِه … إِذا لم يثبتْ للأمرِ أِلا بقائدِ

غلتِ /الحياةُ فإِن تردْها حرةً … كن منُ أباةِ الضيمِ والشجعانِ /واقحمْ وزاحمْ واتخذْ لكَ حيزاً … تحميه يومَ كريهةٍ وطعانِ

الحياة بلا فائدة موت مسبق

الحياة شعلة إما أن نحترق بنارها أو نطفئها و نعيش في ظلام

ليس للحياة قيمة إلا إذا وجدنا فيها شيئا نناضل من أجله

عندما لا ندري ما هي الحياة ، كيف يمكننا أن نعرف ما هو الموت

بورك من ملأ حياته بعمل الخير لأنه أدرك أنها أقصر من أن يضيعها بعمل الشر

الحياة قطار سريع ما اجتازه حلم ، و ما هو مقبل عليه وهم

إننا لا نستحم في مياه النهر مرتين

الحياة حلم يوقظنا منه الموت

عش رجبا تر عجبا

الحياة قصيرة ، لكن المصائب تجعلها طويلة